بعيداً عن البحر والأسماك إلى غابة أفريقيا حيث الحيوانات

هناك فاكهة تعرف بإسم فاكهة الـ ”مارولا \ Marula” وهي الفاكهة المفضلة للأفيال وبعض الحيوانات التي تعيش في أفريقيا, فما4757857 أن ينتصف فصل الصيف حتى تبدأ هذه الفاكهة بالظهور على أشجار المارولا المنتشرة في وسط وجنوب القارة الأفريقية حيث تبدأ الأفيال بضرب الأشجار لإسقاط هذه الفاكهة والتمتع بأكلها..

وقد أشتهرت هذه الفاكهة كثيرا في أوساط محبي الطبيعة في الغرب بالإضافة إلى المجتمعات العلمية بأثرها الكحولي الحاد هذا المقطع الفيديو يوضح قصة اكل الحيوانات لثمرة وتجمعها جميعاً بشكل غريب بدون مشاكل بينها ! وتأكل حتى تصبح سكرانه وغير قادرة على المشي والفيل هو الذي يقوم بهز الشجرة !!

الغريب في الأمر هو ما ذكرته ناشيونال جيوجرافيك على لسان العالمة المتخصصة في الحياة البرية “ميشيل جاد \2 MichelleGadd”0″]أن هذه الحيوانات بما فيها الأفيال تتسارع للحصول على حصة من هذه الثمار حالما يحين موسمها وتترك ورائها بالعمد عددا من هذه الثمار ملقية على الأرض لا تأكلها حتى تتعفن وتتخمر. حيث تقوم الأفيال فيما بعد بزيارة الأشجار مرارا وتكرارا لتتحقق من نضوج هذه الفاكهة وما أن تظهر عليها علامات التخمر حتى تبدأ في أكلها .

وأضافت ناشيونال جيوجرافيك أيضا أن الأفيال بحاجة إلى 1.9 لتر من الإيثانول حتى يظهر عليها أثر الكحول وبإفتراض أن ثمار المارولا المتخمرة تحتوي على نسبة عالية من الإيثانول “حوالي 7 بالمئة” فإن الفيل سيحتاج إلى 27 لتر من عصير ثمار المارولا حتى تظهر عليه الآثار أي أن الفيل بحاجة إلى 1400 حبة من ثمار المارولا حتى يظهر عليه ما يدعيه الفيلم الوثائقي.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: