أخذت أسماك الببغاء اسمها من طريقة تكوين أسنانها الأمامية التي تشبه منقار الببغاء وتعتبر هذه الأسنان أداة نموذجية لحكimagesCA49EBFL  وإزالة الطحالب من الصخور المرجانية بين تشكيلات المرجان الحية.

التصنيف : الرتبة : Perciformes

العائلة : Scaridae

الطول :
يختلف بحسب النوع، وفي العادة بكون بين20-90سم، ويصل أطوال بعضها إلى 2م وأكثر وأقصى ما تم تسجيله هو حوالي

3.6م. الغذاء :
تتغذى بصورة رئيسية على الطحالب الحية للصخور والأعشاب البحرية والعوالق .

السلوك :
تكون الأسماك الببغائية اجتماعية نهارا، إذ تسبح في مجموعات كثيفة عندما تخرج بحثا عن الطعام في العالم السحري للصخور المرجانية. وفي الليل ترجع كل سمكة إلى ملجأ خاص بها وتدخل في غطاء هلامي يحفظها في سلام من الأعداء.

موسم التزاوج للسمكة الببغائية في أوائل الصيف، وبيضها كروي أو بيضاوي بعرض 1-2 مل وقابل للطفو، ويفرخ بأعدادOLYMPUS DIGITAL CAMERA كبيرة في الماء المفتوح، وفترة الفقس خلال 24 ساعة، ويصل عمرها إلى خمس سنوات تقريبا. ولبعض أسماك الببغاء طريقة غير عادية في تمضية الليل، فبعد يوم من الرعي تعود كل سمكة إلى كهف في الصخور المرجانية وتبدأ إفراز شريط من الهلام من غدد في جلدها، وفي خلال نصف ساعة يتحول هذا الشريط إلى فقاعة كبيرة من الهلام على شكل كبسولة كبيرة، تدخل فيها هذه السمكة وتنام داخلها، ويكون له فتحات أمامية وخلفية تسمح بدخول الماء لأجل الأوكسجين. والغرض من هذه الفقاعه غير واضح إلا أنه من الراجح أنه يعمل كحاجز للشم.

الموطن :
ظهر الأسماك الببغائية في مياه الأطلنطي الاستوائية والمحيط الهادي والهندي حيثما تتوفر الصخور المرجانية لتوفير التغذية المناسبة والمواقع الغذائية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: