أفادت دراسة علمية حديثة أن قيام أسماك القرش بخفض زعانفها الصدرية يعتبر علامة تحذيرية يجب أن يحتاط عند رؤيتها أي غواص يتعامل مع سمك القرش تحت سطح الماء.

وأشارت الدراسة التي قام بها الباحث البريطاني أيدان مارتن، وهو خبير في أسماك القرش من جامعة بريتيش كولومبيا في فانكوفر بكندا إلى عدد من العلامات الإرشادية التي من شأنها مساعدة الغواصين في التعامل مع سمك القرش.

وكانت الدراسة قد نُشرت حديثا بعد وفاة مارتن في فبراير الماضي، حيث كان الباحث البريطاني من أكثر المهتمين على مستوى العالم بسلوك سمك القرش و قدم أكثر من محاولة بحثية تسلط الضوء على الغرائب السلوكية لهذه السمكة المتوحشة.

وقد قام مارتن بدراسته على أكثر من ثلثي سلالات سمك القرش المتوافرة في محيطات العالم وتعتبر أول دراسة من نوعها تتعرض بهذا التفصيل لسلوكيات هذا النوع من الأسماك. وأشارت الدراسة إلى أن قيام سمكة القرش بتحريك زعانف الصدر لديها إلى أسفل يعد دليلا مؤكدا على تفكيرها في مهاجمة من يسبح أمامها.

غير أن الدراسة أكدت على أن الإشارة الأكثر وضوحا ودلالة على تفكير القرش في أي سلوك عدواني هو انحناء ظهرها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: