قناديل البحر عبارة عن : مخلوقات رخوية ضعيفة متفاوتة الأحجام ذات ألوان جذابة ، حمراء و خضراء و بيضاء و صفراء . تعيش القناديل في المياه المالحة غالباً ، و ليس لها عقل ولا قلب ولا عظام ولا دماء ولا خياشيم أو عيون . مع ذلك فهي تحس بالخطر و تتذوق الطعام و تتفاعل و تدرك الضوء و تتوازن و تسبح في الماء ، و عندما يهاجم القنديل فإن سمه يمكن أن يقتل الإنسان في أقل من خمس دقائق !!! بل وجد في بعض الأحيان أن هذا السم يبقى في جسم الفريسة لسنوات عديدة ( سبحان الله ) !!!

و هناك أكثر من مائتي نوع مختلف من قناديل البحر تم العثور عليها في محيطات و بحار العالم . ويشكل الماء نحو 95 % من جسم قنديل البحر . و أحياناً يكون للقنديل أكثر من فم ، و هو يتغذى بواسطة مجساته الطويلة و أهدابه التي تحيط بالفم و تلتقط الأسماك الصغيرة و يرقات القشريات .

المثير للدهشة أن هذه القناديل الضعيفة أكبر مفترس بحري على الإطلاق و عمرها يزيد من 650 مليون سنة ( أقدم من الديناصورات ) .

قد تفاجأ إن أخبرتك أن هذه الكائنات الهلامية خطرة جداً بالنسبة للإنسان فهي تتسبب بقتل 10 آلاف شخص سنوياً . وقد يبدو الأمر مريعا أكثر إذا أخبرتك بأنها عبارة عن معدة فقط تسبح وسط البحار تأكل من خلال تلك المعدة و تخرج فضلاتها منها و 95 % من مكونات تلك المعدة عبارة عن ماء ! .

هل تشم القناديل ؟

توصلت دراسة أمريكية حديثة إلى أن قناديل البحر تستخدم حاسة الشم للتعرف على الفريسة و تحديد مكانها قبل الانقضاض عليها. و قد أجريت هذه الدراسة في معهد ( مونتري باي ) الأمريكي الموجود في ولاية كاليفورنيا .

و قام الباحثون في هذه الدراسة برش كمية من المياه المشبعة برائحة الروبيان في خزان مياه يوجد به قناديل البحر . و رغم أن المياه لم يكن بها روبيان ، فقد أدت الرائحة إلى نشاط غير عادي من جانب قناديل البحر التي ظلت تمد أذنابها و تلف أجسامها داخل خزان المياه بحثاً عن حبة روبيان . و لم تعثر القناديل على الروبيان الذي تبحث عنه لكن الباحثين اكتشفوا هذه الحقيقة العلمية .

لســع القناديل .

يتجنب الناس القناديل خوفاً من لسعاتها السامة . و تملك القناديل كبسولات بها شعر يحس بالخطر . و لكل كبسولة سدادة و كيس سلكي داخلي يقوم بعملية اللسع و مهاجمة الفريسة إذا اقتربت عن الحد المسموح . و يتولى الشعر الموجود فوق الكبسولة رصد أي جسم خارجي و عندما يقترب يندفع كيس السلك و يطلق الكبسولة مثل رمح الصيد .

و هذه العملية تتم في خلال أجزاء قليلة من الثانية ، و هي أسرع عملية هجوم يقوم بها مخلوق على وجه الأرض . و لسعات بعض القناديل تكون مؤلمة للغاية و أحياناً تؤدي إلى وفاة الإنسان .

العلاج :
يجب غسل المنطقة فوراً وجيداً بمحلول خل الطعام (بدون تخفيف) ؛ حيث يساعد الخل على إبطال مفعول السم.

يجب استشارة الطبيب لوصف مضاد للإلتهاب الموضعي أو المرهم المناسب.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: