سمكة الحمراء اشتق اسمها من لونها الأحمر الجميل، وهي من فصيلة السمك الشعري، ولكنها تختلف في لونها الجذاب، وهي مهدد بالانقراض لكثرة اصطيادها كباقي الأسماك. وتعيش في الأعماق، بعيدة كل البعد عن الساحل، كانت في السابق متوافرة ويسهل اصطيادها، أما الآن فقد قل اصطيادها بشكل كبير للغاية. وفي السابق وعند ارتيادي البحر لصيد السمك كانت متوافرة، سواء بالقراقير أو الخيط (أي السنارة)، وتكون متوافرة في طوال الموسم، وفي فصل الصيف يقل الصيد في القراقير، حيث ينتقل الصيادون إلى صيد السمك بالسنارة، وأكثر ما يتم اصطياده هو سمك الباشخيل والشعري، وفي بعض الأحيان نصيد سمكة الحمراء.

نوعها مطلوب جدا من زبائن سوق السمك، وما إن تصل حتى تباع مباشرة، وقد يصل سعرها إلى سعر سمكة الهامور، ويصل طولها إلى 45 سم وأكثر من ذلك. لحمها أبيض ولذيذ جداً. لذا هي مرغوبة لدى المواطنين والوافدين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: