اللؤلؤ عبارة عن افراز صلب كروي يتشكل داخل صدفة بعض أنواع الرخويات والمحار وتستخدم كحجر كريم.

تفرز تلك المادة من خلايا الظهارية (في الطية أو في فص أو فصان في الجدار المبطن للمحارة في 116305.imgcache الرخويات) وهو نسيج ستائري بين الصدفة والجسم ، ويفرز في طبقات متتابعة حول جسم مزعج عادة ما تكون طفيليات في حالة اللآلئ الطبيعية يعلق في النسيج الناعم للمحار • اللؤلؤة تبنى من طبقات من الأرجونيت أو الكالسيت ( كربونات الكاليسوم المتبلورة ) وتمسك الطبقات ببعضها البعض بمادة كونكيولين ( مادة عضوية قرنية قشرية صلبة)وتركيبها مشابه لتركيب عرق اللؤلؤ الذي يشكل الطبقة الداخلية لصدفة المحار

عرق اللؤلؤ

مادة صلبة ناعمة قزحية اللون تشكل بطانة بعض الأصداف وتستخدم في صنع الأزرار والحلي•

أشكال اللؤلؤ وتكوينها

اللآلئ قد تكون على شكل حبة الأرز أو كروية أو كمثرية الشكل أو على شكل أزرار أو غير منتظمة الشكل ويتم تقييمها حسب هذا الترتيب• وتعرف اللآلئ التي توجد ملتصقة بالسطح الداخلي للصدفة مجازاً بإسم (لآلئ البثور)

أفضل أنواع الآلئ عادة تكون بيضاء اللون وفي بعض الأحيان تكون بلمسة عاجية اللون أو زهري خفيف وكذلك قد يشوبها لمسة من اللون الأصفر والأخضر أو الأزرق والبني والأسود• اللآلئ السوداء بسبب ندرتها غالية الثمن جداً •

البريق أو التألق الفريد للآلئ يعتمد على انعكاس وإنكسار الضوء من الطبقات النصف شفافة وهي أدق في التناسب وكلما كانت الطبقات أقل كثافة وأكثر عدداً •

التألق الذي يظهر من بعض الآلئ بسبب تداخل الطبقات المتتابعة والتي تكسر الضوء الساقط على سطحها•

اللآلئ لا تقطع أو تصقل كالأحجار الأخرى • هي ناعمة جداً وتتأثر بالأحماض والحرارة وبوصفها مواد عضوية ، فهي عرضة للتحلل•

اللآلئ الثمينة يتم الحصول عليها من محار الماء المالح ( خاصة نوع Pinctata ) وكذلك من محار الماء314 العذب ( خاصة نوع Hyriopsis) ويوجد أكبر مركز للآلئ الطبيعية في العالم في الخليج العربي والذي يقال أنه ينتج أفضل لآلئ الماء المالح وهناك مصادر هامة أخرى منها سواحل الهند والصين واليابان وأستراليا و جزر المحيط الهادي المختلفة وفنزويلا و أمريكا الوسطى وأنهار أوروبا و أمريكا الشمالية وفي العصور القديمة كان البحر الأحمر مصدراً هاماً لصيد اللؤلؤ •

زراعة لآلئ الماء المالح

وتقريبا ينتج كل انتاج العالم من لآلئ الماء المالح (المزروعة) من اليابان الذين أتقنوا أساليب زراعة لآلئ الماء المالح •

وتنتج هذه اللآلئ بوضع خرزة صغير ة من عرق اللؤلؤ بداخل نسيج الجدار المبطن للمحارة في جسم المحارة ثم توضع المحار في أقفاص مغلقة في خلجان محمية لفترة من الزمن ( تصل إلى 4 سنوات)التي تتطلبها تكوين لؤلؤة •

تركيبة اللؤلؤ

تتركب اللؤلؤة كيميائيا من كربونات الكالسيوم وتبلغ نسبتها حوالى 92% تقريبا ومن الماء الذى يزيد على 2% ومن مادة عضوية تبلغ نسبتها حوالى 6% .

_ يتوقف شكل اللؤلؤة فى الغالب على المنطقة التى فيها من حيث الاتساع والشكل الذى يجد فيه كيس اللؤلؤ مجالا للامتداد الطبيعى ويتوافر هذا عند الجزء الخلفى من البرنس .

_ الجسم الغريب داخل المحارة يصبح بمضى السنين عبارة عن نواة صغيرة كروية الشكل تحيط بها افرازات المحارة نفسها ويستمر الافراز طبقة فوق طبقة ليكون اللؤلؤة البراقة .

_ الصدفة فى الحيوانات التى تنتج اللآلى بها (النقير) ويطلق عليه اسم ام اللآلى ايضا

تركيب المحار الؤلؤ

هناك ما لا يقل عن 33 نوعا من محار اللؤلؤ والتى تنتمى الى
(البنكادا) واشهرها النوع الشائع فى الخليج العربى والبحر الاحمر وهو معروف باسم محار (لنجة) .

_ اللآلى الافضل والاندر والاغلى تلك الشفافة رائعة الجمال تحلل الاضواء التى تقع عليها الى الوانها القزحية , واللآلى التى يميل لونها الى الحمرة او البياض انواع رديئة كاذبة .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: