الثعابين مخلوقات عجيبة ومخيفة وتدب الذعر في قلب من يشاهدها لما تتمتع به من قوة تعصر بها فريستها وسم فتاك يقتل في ثواني ولكن في حقيقة الأمر إن ثلثا الثعابين حيوانات مسالمة ليس لها أنياب ولا غدة سمية ولا يحتاج الإنسان إلى تجنبها بل هي التي تتجنب الإنسان وتفر حالما تراه فمن هذا نستنتج إن ليس كل الثعابين خطرة بل إن ثلث أنواعها هي فقط الخطرة والسامة وتنقسم الثعابين إلى ثلاثة أقسام وهي:

1- ثعابين برية.
2- ثعابين شبه مائية.
3- ثعابين مائية.

تنتشر الثعابين البحرية في مياه المناطق الدافئة الاستوائية شرقاً من الخليج العربي وبحر العرب والمحيط الهندي والمحيط الهادي ولكن هناك نوعاً واحداً من الثعابين الذي ينتشر في المناطق أكثر برودة والذي يطلق عليه (ثعبان البحر أصفر البطن).
تعيش الثعابين البحرية في المياه الشاطئية الضحلة وعند مصبات الأنهار ونادراً ما نشاهدها بعيدة من الشواطئ وخارج المياه تسبح قريباً من سطح الماء و قليلاً ما نشاهدها على أعماق قريبة من 30 – 100 متر.

أما أشكالها فإنها لا تختلف في شكلها العام عن الثعابين التي تعيش على اليابسة من حيث:

أ- جسمها الطويل والذي يحتوي على فقرات كثيرة العدد إلا إنها تتصف بصفات التي تجعلها تتأقلم مع البيئة البحرية التي تعيش بها فنجد إن الجسم مضغوط من الجانب بشكل عام وبخاصة الذيل والذي يشبه المجداف والذي يعتبر وسيلة حركتها بالماء.

ب- الأعين صغيرة وتقع في أعلى الرأس.

ج- فتحة الأنف توجد على قمة الرأس والتي يمكن غلقها بواسطة صمامات داخلية عندما يكون الثعبان داخل الماء.

د – عدم وجود حراشف في منطقة البطن لعدم الحاجة لها في الماء.

ه- يوجد في بعض الأنواع من الثعابين غدد ملحية والتي لها أهمية كبيرة وهي التخلص من الأملاح الزائدة من الجسم يحدد نشاط الثعابين البحرية بدرجة حرارة المياه أي كلما زادت درجة حرارة المياه زاد نشاط الثعابين والعكس صحيح, ونجدها أيضاً تبحث عن غذائها عند الشواطئ وقريباً من سطح الماء.

تعتبر الثعابين البحرية من الحيوانات التي تتحمل درجة الملوحة.

إن الجهاز العضلي لدى الثعابين البحرية ضعيفة فهي لا تحتاج إلى قوة عضلية قوية للحركة بل تعتمد على التيارات المائية في حركتها في الماء فعندما تقع في شباك الصيادين أو تخرج من الماء بسبب الانجراف نلاحظ إنها تختنق وتموت بسرعة ويرجع سبب ذلك عدم قدرة عضلاتها على إدخال الهواء الكافي للرئتين للتنفس.

تتغذى الثعابين على الأسماك وبيض الأسماك وبعضها يأكل اللافقاريات البحرية فتصطادهم مستخدمة بذلك سمها الذي يقوم بتخدير الفريسة.

تستطيع الثعابين البحرية البقاء تحت سطح الماء لفترة من 5 إلى 8 ساعات متواصلة ثم تصعد بعد ذلك إلى السطح لتتنفس وتعود إلى الماء مرة أخرى وهكذا.

تتكاثر معظم الثعابين البحرية بالولادة فتلد من 2 إلى 18 مولوداً في كل مرة لكن كثيراً منها يلد أكثر من 100 مولود في المرة الواحدة ويصل طول المولود إلى نصف طول الأم ولكن يوجد هناك الثعابين البحرية التي تبيض نجدها تلجأ إلى الشواطئ لوضع البيض مثل ما تفعل السلاحف البحرية.

ويعيش في مياه الخليج العربي عدد من أنواع الثعابين البحرية مثل ( حنش البحر ذو الحلقات – الحنش ذو الثنية – ثعبان البحر أصفر البطن ).

والثعابين البحرية تعتبر ثعابين مسالمة للإنسان بشكل عام وعضها نادر الحدوث مقارنة بالثعابين التي تعيش على اليابسة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: