القبقب أو السرطان البحري والسلطعون وأبو مقص والكابوريا ويعتبر القبقب حيوان برمائي من فصيلة القشريات. ويوجد منه أنواع كثيرة بعضها تؤكل بعضها لا تؤكل.

له جسم دائري مسطح وهو مغطى بدروع قشرية قوية، وله ستة أجواز من الأرجل يستخدمها في السير والسباحة .

ومنها زوج عبارة عن كلابات ضخمة يستخدمها في الأكل والصيد والدفاع عن نفسه، ويمكنه من خلال هذه الكلابات أن يحطم الأصداف بسهولة للحصول على ما بداخلها من الرخويات .

القبقب من الحيوانات الآكلة اللحوم ويتغذى هذا الحيوان على بقايا المواد العضوية ويأكل النباتات والكائنات الحية الدقيقة والتي لا تكون لها أعمدة فقرية وكذلك الحيوانات القشرية مثل القباقب الصغيرة وجراد البحر والروبيان والأسماك الصغيرة ويرقات السمك والديدان التي تبحث عنها تحت سطح البحر وعلى الشاطئ ، كما أنه يأكل المحار وبلح البحر والحلزونيات .

وهناك بعض الأنواع من القباقب تتغذى على جوز الهند فهي تتسلق إلى أعلى الأشجار وتقوم بإسقاط ثمار جوز الهند وتبدأ في أكل لبها عن طريق ثقبها من إحدى الأعين في الثمرة بمخلبها القوي وبعضها يتغذى على ورق المنغروف وهو شجر استوائي تنبثق من أغصانه جذور جديدة .

يقوم القبقب بدفن نفسه في الطين في الشتاء ويظهر عندما ترتفع درجات حرارة في الربيع والصيف.
يعيش القبقب حوالي ثلاث سنوات تقريبا. والذكور تعيش أكثر من الإناث .

يستطيع القبقب التضحية بإحدى أطرافه أو أرجله في حالة إحساسه بالخطر ومن ثم يمكنه أن يعوضها فهي تنمو من جديد.

يعيش القبقب عادة في المناطق الطينية القريبة من الشواطئ وخاصة سواحل الجزر وبعض الأنهار وكذلك القاع الرملي والصخري بالقرب من سطح البحر إلى عمق ثلاثين مترا، كما يوجد أنواع تعيش مدفونة في تربة القاع تحت طبقة رملية بعمق 10ملم على الأقل ، وكثير من القباقب تحفر أو تسكن في الجحور ، وهو منتشر في كافة أنحاء العالم.

بعد بلوغ إناث القبقب تقوم الأنثى بإخراج مادة مع بولها حتى تجذب الذكور، وبعد عراك يفوز الذكر المنتصر ويحصل على فرصة للقاح، وبعد التزاوج تهاجر الأنثى إلى مكان أكثر ملوحة.

أثناء التزاوج يقوم الذكر بإفراغ اللقاح في أوعية شبيهة بالحويصلة لدى أنثى القبقب والتي تخزنها الأنثى إلى فترة تزيد عن السنة. وتحتفظ الأنثى باللقاح لتستعملها في وقت لاحق. كما أنها تستخدم اللقاح لمرة أو مرتين على حسب حاجتها.

ومن الغريب المثير للدهشة أن أنثى سرطان البحر تعد من أصعب إناث الأرض إرضاء، فهي تنتقي شريك لحياتها بعد فحص 100 ذكر أو أكثر. وذلك يتحدد بحجم الجحر، وذلك لأن الحجم المناسب للجحر يسمح بنمو اليرقة بشكل آمن وسيلم .

ويتوافد لجحر أنثى سرطان البحر حوالى 15 ذكر فى الساعة الواحدة، حيث يقف الذكر أمام الجحر ويقوم بتحريك أرجله مسببا حركة قوية فى الرمال، معلنا قدومه، وعندما تنظر إليه الأنثى يبدأ فى استعراض جسمه القوى وإذا وجدت الأنثى أنه مناسب من حيث الشكل والحجم تقوم بتحريك رأسها كأنها تسمح له بالدخول، وإذا نجح فى الدخول ببساطة ، فمعنى هذا أن حجمه مناسب لحجم الجحر، وبالتالي يكون هو الفائز بقلبها .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: