في حادثة طبية فريدة من نوعها، تمكن أطباء في الهند من «اصطياد» سمكة صغيرة من مثانة صبي. وأدخل الصبي، 14 عاماً إلى المستشفى وهو يعاني من ألم في مثانته واحتباس البول ونزول قطرات منه طوال الوقت، ليكتشف الأطباء السمكة ويبلغ طولها سنتمترين فقط. وزعم المريض أن السمكة شقت طريقها عبر عضوه الذكري أثناء قيامه بتنظيف حوض لأسماك الزينة في منزله.

وشرح بروفيسور فيزهافنثان وجيارامان، اللذان أشرفا على علاج الصبي، وإعداد ورقة طبية عن الحادثة «أثناء تنظيفه لحوض السمك في منزله، دخل الحمام لقضاء حاجته وهو يمسك بالسمكة في يده». وتابع الطبيبان: «أثناء تبوله انزلقت السمكة من يده وشقت طريقها عبر مجرى البول لتستقر في مثانته مما تسبب في ظهور الأعراض التي يشكي منها».

وقام الطبيبان باستخدام تقنية المنظار لإدخال أدوات جراحية تشبه «الكلاب» عبر مجرى البول ل«اصطياد» السمكة، إلا أن المحاولة منيت بالفشل.

ونظراً للطبيعة اللزجة لجسم السمك، لجأ الطبيبان لتقنية تستخدم في إزالة الحصى من المثانة لالتقاط السمكة بنجاح.

وقال مختصون إن السمكة، هي أصغر أنواع الأسماك من فصيلة «بيتا غينس» ولا يتعدى طولها سنتمترين وعرضها 5 .1 سنتمتراً.

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: